"جازي" ستطلق تقنية الجيل الثالث بالمعايير العالمية لردم الهوة الرقمية بالجزائر.

. . ليست هناك تعليقات:
 فينتشانزو نيشي - المدير العام لجازي

أعلن فينتشانزو نيشي، الرئيس المدير العام لشركة "اوراسكوم تلكوم الجزائر"، أن شركة "جازي" استفادت من الدعم التكنولوجي والتقني والخبرة الدولية التي توفرت لمجمع "فيمبلكوم" الروسي النرويجي، في مجال تكنولوجيا الجيل الثالث وما بعد الجيل الثالث، فضلا عن توفيرها لموارد بشرية جزائرية 100 % قادرة على إدراة شبكات الأجيال المتقدمة في مجال الاتصالات الجوالة وخدمات المحتوى والحلول التكنولوجية.

وقال فينتشانزو نيشي، في مؤتمر صحفي عقده في روما وحضرته "الشروق"، إن حوالي 150 مهندس وخبير اتصالات جزائري من شركة "جازي" استفادوا من دورات تدريب على تقنيات التعامل وإدارة شبكات الجيل الثالث وما بعد الجيل الثالث، وفق المعايير العالمية المعمول بها لدى أكبر المتعاملين العالميين على غرار مجموعة "فيمبلكوم" الروسية النرويجية، وفروعها الدولية ومنها شركة "ويند" الإيطالية التي مقرها ميلان، والتي تدير شبكة عملاقة للهاتف الثابت والجوال بأزيد من 21.6 مليون مشترك في الهاتف الجوال و3.1 مليون في الهاتف الثابت و2.3 مليون في الأنترنت، وشرعت "ويند" في بناء شبكة للجيل الثالث في العام 2000، مما جعلها أحسن متعامل في أوروبا بفضل الخبرة المتوفرة لديها وجودة خدماتها.  

وبلغ رقم أعمال "ويند" 5 .4 مليار أورو بنتيجة صافية بعد الرسوم والضرائب 2.06 مليار أورو، فيما حققت أرباح مبيعات الأنترنت 41.3 بالمئة. 

ومعروف أن "ويند" هي إحدى شقيقات "جازي" داخل مجموعة "فيمبلكوم" العالمية التي تعد 211 مليون مشترك في 18 دولة حول العالم.    

وأكد الرئيس المدير العام لشركة "جازي" أن الدورات التدريبية التي استفاد منها خبراء ومهندسو وخبراء الاتصال والماركوتينغ من "جازي" لدى "ويند"، في كل من ميلان وروما ومدن إيطالية أخرى في مختلف التخصصات ذات الصلة بإدارة شبكات الأجيال الجديدة، وإدارة نظم المحتويات والحلول المرافقة، يعتبر بمثابة تحويل كامل وحقيقي للتكنولوجيا والخبرة والمعارف الكاملة في إدارة شبكات الجيل الجديد للهاتف النقال، مضيفا أنها الفرصة الأولى التي تتاح لمتعامل جزائري في الهاتف النقال على هذا المستوى العالمي. 

.


الاقتصاد الرقمي في الجزائر أمام فرصة تاريخية


قال خبراء "جازي" إن الاقتصاد الجزائري أمام فرصة تاريخية للاستفادة من إقلاع حقيقي، واستدراك التأخر الرقمي الذي تعانيه البلاد من خلال الاستفادة الكاملة من الخبرة التقنية والتكنولوجية والفنية التي استفادت منها "جازي" من متعامل عالمي بحجم "ويند"، مؤكدين أن الاقتصاد الجزائري سيستفيد على نطاق واسع في حال قررت الحكومة إطلاق الجيل الثالث للهاتف الجوال في نفس التوقيت من طرف المتعاملين الثلاثة الموجدين في السوق الوطنية.

وقال رئيس مدير عام "جازي"، إن الشركة تحتاج إلى بعض الأشهر لشراء التجهيزات الضرورية للانتقال للجيل الثالث وما بعد الجيل الثالث، مضيفا أن قرار منع التحويلات المالية نحو الخارج من طرف الحكومة منذ 2009، أضر كثيرا بالشركة ومنعها من استيراد التجهيزات التقنية الضرورية لتحديث الشبكة، وتعويض التجهيزات الضرورة لتوفير خدمة الجيل الثالث لمشتركيها، وعدم فرض عقاب جماعي لمشتركيها الذين تجاوز عددهم 18 مليون مشترك، وهو ما يعني أن جهدا حكوميا بسيطا بالسماح لـ"جازي" بتدارك التأخر في مجال التجهيزات بنفس الشكل الذي هو عليه المنافسين، سيمكن الشركة من توفير خدمات جيل ثالث راقية بمعايير عالمية للمستهلكين وللاقتصاد الوطني، الذي سيستفيد من إنشاء عدد كبير من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في القطاع التكنولوجي، فضلا عن زيادة نمو الناتج القومي بنقطتين في المئة على الأقل بفضل التكنولوجيا الجديدة.  

وقال خبراء "ويند" خلال مؤتمر بمقر الشركة في مدينة ميلان شمال إيطاليا، إن بناء شبكة متكاملة للجيل الثالث يتطلب حوالي سنة من العمل في الظروف العادية، وهو ما يعني أن المعاملة العادلة تتطلب تمكين "جازي" من تسوية ملف التحويلات إلى الخارج مع بنك الجزائر، من أجل السماح لها مجددا بمباشرة عمليات استيراد التجهيزات الضرورية من موردي تجهيزات إدارة الشبكات النقالة.

وكشف أليساندرو لافيتساري، مكلف بملف الأنترنت ومنتجات القيمة المضافة بشركة "ويند" أن سوق النقال الإيطالية تمثل 57.7 مليون مشترك، وعدد الشرائح المتداولة بلغ 92.7 مليون شريحة برقم أعمال في حدود 17.8 مليار أورو وبعائد متوسط يقدر بـ16 أورو على الشريحة الواحدة، مشيرا إلى أن "ويند" تسيطر على 23.3 % من السوق الإيطالية التي بلغت درجة تشبعها 94 % من مجموع عدد سكان في حدود 60 مليون نسمة.

وتدير "ويند" شبكة ضخمة للألياف البصرية بطول 21 ألفا و622 كم يضاف إليها 4735 كم داخل المدن الكبرى الإيطالية مما سمح لها بتوفير أجود خدمة في السوق الأوروبية بكاملها، بفضل 13 و613 محطة للجيل الثاني و11905 محطة للجيل الثالث منها 7000 محطة تم تركيبها خلال الأشهر الـ7 الأخيرة.

ويغطي الأنترنت المحمول في إيطاليا 99 % من مشتركي الجيل الثالث، و95 % من مشتركي الجيل الثاني، وبلغ متوسط معدل السرعة 22 ميغا، وبلغ في الجيل الثالث 42 ميغا نظرية في المتوسط مقابل 100 ميغا نظرية في الجيل الرابع الذي دخل الخدمة سنة 2012، والذي يستعمل على نطاق واسع لأغراض صناعية ومنها مراقبة المنشآت الصناعية وشبكات النقل، وتقديم خدمات المحتوى الرقمي العالي ومراقبة الانبعاث الحراري والتدخل السريع عن بعد.

وأضاف لا فيتساري، أن حجم سوق الأنترنت بلغ 2.9 مليار أورو بعدد مستخدمين بلغ 14.6 مليونا بالنسبة للهواتف الذكية واللوحات، و9.4 مليون مستخدم على أجهزة الكمبيوتر الأخرى.

.


"جازي" تتفاوض مع مصنّعي الهواتف واللوحات في الجزائر والخارج


كشف فينتشانزو نيشي، أن "جازي" تتفاوض مع شركات جزائرية وأجنبية متخصصة في صناعة الهواتف الذكية واللوحات، لتوفيرها في إطار عروض الشركة في الجزائر، على غرار ما هو معمول به من قبل أكبر شركات الهواتف الجوالة في العالم، مضيفا أن الشركة ستراعي عروضا سعرية متنوعة تراعي من خلالها مستوى الدخل بالنسبة للمستهلك المحلي.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

التسميات

الأرشيف

Disqus